الرئيسيةترندترند المغربتونس تمنع الأمير المغربي مولاي هشام من دخول أراضيها.. ونشطاء: "لم نرغب...

تونس تمنع الأمير المغربي مولاي هشام من دخول أراضيها.. ونشطاء: “لم نرغب في إحراج الملك”

وزير الخارجية التونسي الأسبق، أحمد ونيس: "مولاي هشام يتكلم بصفة شديدة عن وطنه المملكة المغربية وهو محرج للنظام المغربي والسلطة السياسية المغربية"

عرب ترند- كشف الأمير المغربي، مولاي هشام علوي، منعه من قبل السلطات التونسية من دخول البلاد، للمشاركة في ندوة ثقافية حول الربيع العربي، دون ذكر الأسباب.

وقال هشام العلوي، في تغريدة على حسابه في موقع “تويتر”، إنه كان سيشارك في ندوة من تنظيم مجلة “لوموند ديبلوماتيك” يوم السبت 21 يناير 2023 في تونس، غير أن السلطات التونسية منعته من الدخول”، حيث ظل رفقة زوجته ينتظر ترحيله من مطار تونس قرطاج.

- Advertisement -

ولفت الأمير المغربي، في تصريح لصحيفة “القدس العربي”، إلى أن “معاملة الشرطة كانت لائقة وباحترام، ولكن بدون تبرير مبرر مقنع للمنع خاصة وأنه كان سيحضر ندوة ثقافية تتحدث عن الربيع العربي”.

وحسب “القدس العربي”، فإن هشام العلوي، ابن عم ملك المغرب محمد السادس، كان ينوي إلقاء محاضرة يتحدث فيها عن آفاق الربيع العربي وتراجع الثورة المضادة وكذلك شعبوية بعض الأنظمة السياسية التي انبثقت بعد الربيع العربي.

تونسيون: “قرار المنع مغربياً وليس تونسياً”

تفاعل رواد منصات التواصل الاجتماعي مع قرار منع الأمير هشام العلوي من دخول الأراضي التونسية، إذ أعرب عدد من التونسيين عن استغرابهم من منع العلوي رغم أنه من دعاة الديمقراطية والمدافعين عن حقوق الإنسان، بينما اعتبر آخرون القرار التونسي يتماشى مع سياسة النظام المغربي ضد المعارضين.

منجي بن رجب، أكد في تدوينة على حسابه على “فيسبوك”، أن الأمير هشام العلوي حفيد محمد الخامس من المدافعين عن الديمقراطية وحقوق الإنسان، ولا تتعلق به أي تهم أو جرائم محلية أو دولية، ولما نربط الأحداث ببعضها حين تم استقبال ممثل جبهة البوليساريو بالأحضان في نفس المطار، فالأمر لا يستدعي كثيراً من التخمين لمعرفة من يدير علاقتنا الخارجية”. وربط سفيان بودوارة منع الأمير المغربي بدافعه عن حرية التعبير وكتابه Comparative Perspective Tunisia and Egypt in.

ووصف سليم بوستة، في منشور على حسابه على موقع “فيسبوك”، قرار المنع بـ”الإهانة للشعب المغربي”، الذي تربطه علاقات أخوة مع الشعب التونسي.

أما وزير الخارجية التونسي الأسبق، أحمد ونيس، فقد أرجع منع الأمير المغربي، إلى ذات الأسباب التي تسببت في منعه من دخول تونس عام 2017، في إشارة إلى معارضته للنظام المغربي.

وقال ونيس في تصريح إذاعي: “مولاي هشام يتكلم بصفة شديدة عن وطنه المملكة المغربية وهو محرج للنظام المغربي والسلطة السياسية المغربية”، لافتاً إلى أن مولاي هشام، المفكر والمتخصص في العلاقات الدولية لو دخل إلى تونس، وقدم أي محاضرة مهما كان توجهها تكون محرجة للمملكة المغربية لذلك تونس تجنبت الإحراج مع النظام المغربي.

وأوضح ونيس أن “القرار مر وصعب ولا نقبله مع أي إن كان لإيماننا بحرية التعبير”، لكن تونس تقدر المملكة المغربية وتنفذ كل ما تطلبه منها، إذ أن القضية -وفق ونيس- “داخلية للمملكة وتونس لا ترغب في خلق أي حرج للنظام المغربي”.

وحسب ونيس، فإنه من المرجح أن تكون تونس اتخذت قرار منع الأمير هشام العلوي، المعارض لنظام ابن عمه، احتراماً للملك المغربي محمد السادس والعلاقات بين البلدين.

بدوره، لفت أبو وفاء إلى أن منع الأمير هشام تم طبقاً لاتفاقية أمنية تمت بيت تونس والمغرب، تمنع السماح لأي أحد من العائلة المالكة المغربية دخول الأراضي التونسية دون إذن سابق من الملك محمد السادس.

وفي ذات السياق، أكد التونسي، محمد الشابي، أن “حرية التعبير مكفولة للتونسيين ولكن تونس لا تسمح لغير حاملي الجنسية التونسية أن يتخذوا من أراضيها مطية لتصفية حسابات وخدمة أجندات أجنبية لن تخدم بلدنا وجيراننا المغاربة”.

وأشار الشابي، في منشور، إلى أن الأمير طرد مرتين من تونس لأسباب معلومة لدى الجميع، متسائلاً عن أهداف بعض الجهات الفرنسية والأمريكية التي تدفع بحجة الندوات والمحاضرات إلى تأزيم العلاقات التونسية المغربية، التي تعيش مخاضاً عسيراً منذ حراك 11 ديسمبر في تونس؟

ندوة مجلة “لوموند ديبلوماتيك”

مغربياً، لاقى الأمير هشام العلوي تعاطفاً كبيراً بعد قرار ترحيله من الأراضي التونسية ومنعه من حضور الندوة الثقافية الفرنسية من قبل عدد من المغاربة، الذين ألقوا باللوم على السلطات التونسية لمنعها شخصية فاعلة ومدافعة عن الحقوق والحريات مثل العلوي.

لكن استنكر عدد كبير من الرواد المغاربة مشاركة الأمير هشام في ندوة ذات أجندات لا تخدم المغرب، إذ توجهت المغردة “مغربية وأفتخر” إلى الأمير بالقول: “كان الأحرى بك يا سيد هشام رفض دعوة المشاركة في ندوة تحركها أيادي تستهدف” وطنك” بكل تحركاتها و سكناتها”، مضيفة “رفضك في حد ذاته كان سيكون تعبير عن مساندتك للوطن مهما كان موقفك منه، الوطن مستهدف يا سيد هشام لنكن معه وليس ضده”.

وقال عبد القدوس، إنه “لا يجوز المشاركة في كل ما ينظمه الإعلام الفرنسي الذي يتهجم على بلدنا منذ عقود و يحاول بكل الوسائل عرقلة التنمية في المغرب و بالتالي الأولى أن يخدم المرء وطنه إذا كان يؤمن به”.

يشار إلى أن وزارة الخارجية التونسي، نفت علمها بقرار منع الأمير المغربي من دخول الأراضي التونسية وترحيله حال وصوله مطار تونس قرطاج، وفق تصريح مصدر من الوزارة لإذاعة “موزاييك” الخاصة.

وتشهد العلاقات التونسية المغربية توتراً منذ استقبال الرئيس التونسي، قيس سعيّد، في 26 أغسطس الماضي، زعيم جبهة البوليساريو في قصر قرطاج، على هامش مشاركته بالدورة الثامنة لمنتدى التعاون الاقتصادي الإفريقي الياباني، الذي استضافته تونس في 27 و28 أغسطس 2022.

وأعلن المغرب عبر بيان وزارة الخارجية، عدم مشاركته في أعمال القمة واستدعاء سفيره في تونس للتشاور، متهمة تونس بمضاعفة “المواقف والتصرفات السلبية تجاه المملكة المغربية ومصالحها العليا”.

ورغم توضيح الخارجية التونسية للموقف التونسي، فإن المغرب أعلن الانسحاب وعدم مشاركة الأندية المغربية في الدورة الـ37 للبطولة العربية لكرة اليد للأندية التي نظمتها تونس منتصف سبتمبر الماضي، ومقاطعة البطولة الإفريقية للأندية، والتي احتضنتها تونس أواخر العام الماضي. كما أعلن اتحاد لعبة الكاراتيه مقاطعة بطولة شمال إفريقيا التي تستضيفها تونس.

هادية العزقالي
هادية العزقالي
تونسية،متحصلة على الإجازة في الصحافة والإعلام و ماجستير في الإعلام متعدد المنصات، اختصاص صحافة إلكترونية،اشتغلت بعدة مؤسسات إعلامية ومواقع إلكترونية تونسية وعربية..
أخبار متعلقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

أحدث الأخبار

من اختيار المحرر