الرئيسيةترندترند عالمي"لا يفصله عن المائة سنة إلا مدة حمله".. مهاتير محمد يعلن ترشحه...

“لا يفصله عن المائة سنة إلا مدة حمله”.. مهاتير محمد يعلن ترشحه لانتخابات ماليزيا العامة

عرب ترند- أعلن رئيس وزراء ماليزيا الأسبق مهاتير محمد البالغ من العمر 97 عاماً ترشّحه للانتخابات العامة، مصرحاً بأنها قد تكون الأخيرة.
وقال في تصريحات صحفية اليوم السبت أنه يأمل في العودة إلى الساحة السياسية وقد يكون سباقه الأخير في إشارة إلى خوضه الانتخابات العامة بماليزيا.
وأكد رئيس وزراء ماليزيا الأسبق أن لديه “فرصة جيدة” للفوز، مضيفاً “ما زلت واقفا على قدمي وأتحدث إليكم، وأعتقد أنني أقدم إجابات معقولة”.
وفي حالة من السخرية انتقد مهاتير محمد  الأصوات التي تعالت بأنه يجب أن يتقاعد.
وذكر بأن حزبه لن يتحالف مع أي أحزاب أخرى يكون قائدها محتال أو خريج سجون قاصدا حزب “أمنو” الذي يمثل الملايويين المسلمين في ماليزيا.
وشدد مهاتير على أنه في حال فاز حلفاء السياسي المسجون قاصداً رئيس وزراء ماليزيا الأسبق نجيب عبد الرزاق المتهم في قضايا فساد، فإن حزبه يسعى لإطلاق سراحه، مشيراً إلى أن محاربة الفساد ستكون قضيته الأساسية في الانتخابات.

فشل عملية “الموساد” في ماليزيا يثير تندر وسخرية المغردين

مهاتير أقدر وأجدر

وتباينت آراء رواد مواقع التواصل الاجتماعي حول ترشح مهاتير محمد لرئاسة الوزراء وقد قارب عمره الـ 100 عام فمنهم من رأى أنه أجدر بهذا المنصب لما حققه من نهضة في ماليزيا بينما انتقد آخرون ترشحه.

وغرد عبد الرحمن بومازق قائلاً “مهاتير جدير بهذا المنصب بكفاءة وفاعلية فهو الذي حول ماليزيا من دولة فقيرة تعتمد على زراعة الأرز وصيد السمك ويسودها الجهل إلى مصافي الدول المتقدمة والحديثة”.

وانتقد محمدو سالم ترشح مهاتير بقوله “سبحان الله مهاتير محمد لا يفصله عن المائة سنة إلا مدة حمله وفصاله يهرول لمأمورية ثالثة في تحدٍ للماليزيين والشيخوخة معا بسعيه للسلطة في هذا العمر”.

واتهم أبو سارة رئيس وزراء ماليزيا الأسبق ب “قضايا الفساد ما الله به عليم ومشاكله مع أنور إبراهيم ؛ زيادة على علمانيته فأين صلاحه”.

أما زينب حفني تساءلت بقولها ” لا أعرف سر تمسّك رؤساء بكرسي الحكم بعد سقوطهم المدوي”.

وهنأ خميس سيف مهاتير محمد فكتب “أنا أؤيد الأخ المحترم والقوي مهاتير محمد لخوض الانتخابات العامة المقبلة و بأسمي اشكر الشعب الماليزي الصديق و رئيس البلاد ومن الجميل سماع اخباركم الجيدة”.

ووصف فواز صالح رئيس وزراء ماليزيا الأسبق بأنه” أسطورة ماليزيا مهاتير محمد  97عام ،يعلن العودة من بعيد”.

منافسة قوية

وتتنافس في هذه الجولة من الانتخابات العامة في ماليزيا 4 كتل حزبية على أغلبية في مجلس النواب المكون من 222 مقعدا، مما يجعل المنافسة قوية.

فقد قدّم رئيس الوزراء إسماعيل صبري، من حزب “المنظمة الوطنية الماليزية المتحدة” الحاكم، وزعيم المعارضة أنور إبراهيم من ائتلاف “باكاتان هارابان” ترشيحيهما في أماكن أخرى من البلاد.

وطلب أنور من الناخبين المشاركة بأعداد كبيرة، وسط تخوفات من عدم الإقبال على التصويت بسبب سوء الأحوال الجوية كما أعلنت هيئة الأرصاد الماليزية في وقت اجراء الانتخابات.

ابراهيم المشولي
ابراهيم المشولي
محرر صحفي عملت في العديد من المواقع الإخبارية ومنصات التواصل الاجتماعي منها شبكة رصد وأيضا عملت كمصور ومعد برامج لدى القنوات الفضائية من ضمنها قناة الجزيرة.
أخبار متعلقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

أحدث الأخبار

من اختيار المحرر