الرئيسيةترندترند لبنانالصحة اللبنانية تتنصل من المسؤولية وتلمح الى أن مخيّمات اللاجئين سبب تفشّي...

الصحة اللبنانية تتنصل من المسؤولية وتلمح الى أن مخيّمات اللاجئين سبب تفشّي الكوليرا

بعد تفشيها في سوريا ووصول عدد الحالات المشتبه بإصابتها إلى نحو 16 ألف حالة

عرب ترند – أعلنت وزارة الصحة اللبنانية على لسان وزيرها فراس الأبيض أنّ لبنان يشهد تفشّياً لوباء الكوليرا بعد تسجيل 80 إصابة جديدة في البلاد.

وارتفع عدد الحالات المسجّلة إلى 169 إصابة مع حدوث 5 وفيّات حتّى الآن.

وذكر الوزير أنّ من بين أسباب الوفاة تأخّر البعض في المجيء للمستشفى رغم المعاناة من أعراض مرضية.

ونصح من يعانون من حدوث أعراض بأن يحصلوا على المساعدة الطبّية في أقرب وقت.

وجاء في تصريحات الأبيض أنه على الرغم من أنّ معظم الإصابات التي تمّ تسجيلها هي للنازحين، لكن انتشار الوباء بين اللبنانيّين قد بدأ بالفعل.

إعلان وزارة الصحة عن تفشّي المرض
إعلان وزارة الصحة عن تفشّي المرض

حذر وتخوّف

وبعد إعلان تفشّي المرض في البلاد، تفاعل اللبنانيّون على مواقع التواصل الاجتماعي مع هذه الأزمة.

وغرّد عمر زهر الدين قائلاً: “ارتفاع عدد الحالات المصابة بالكوليرا يستدعي أخذ الحيطة والتوعية تفادياً لتفشّي هذا المرض الذي أصبح يشكّل قلقاً، خاصّةً في ظلّ الأوضاع الصعبة التي تمرّ بها البلاد”.

تفشي الكوليرا في سوريا يثير قلق الرواد والصحة العالمية تحذّر

ونشرت صفاء مقبل تغريدة تضمّنت فيديو يظهر فيه أطفال يسبحون في مجرى نهر الغدير الممتلئ بالأوساخ والقمامة.
زذكرت في تغريدتها أنّ حركة أمل أصدرت بياناً دعت فيه الأهالي إلى منع اقتراب أطفالهم من مجرى النهر.

وكتب عزّ الدين تغريدة ساخرة انتقد فيها انشغال المسؤولين بتقسيم الأراضي اللبنانية و”توزيع الأرزاق شمالا ويمينا”. وأضاف “في مجال تعطوهن نهر الغدير عالبيعة؟ يمكن لعل وعسى هني يعرفوا ينظفوه” في إشارة إلى تلوث مياه النهر التي لم تكلف الحكومة نفسها عناء تنظيفه رغم خطورته اذ أنه يشكل بورة لانتقال الكوليرا.

من جانبها أعلنت مؤسسة سوا للتنمية والإغاثة عن بدء خطة الاستجابة المجتمعيّة التي يتم تنفيذها مع اللجان المجتمعية ليتم إعطاء تدريبات وجلسات توعية عن الكوليرا.

مبادرة مؤسّسة سوا
مبادرة مؤسّسة سوا

تهرّب وإلصاق تُهم

وفي تصريحاته قال الوزير الأبيض إنّ مخيّمات اللاجئين هي المكان الأساسي الذي ينتشر فيه الوباء داعياً المنظمات الدولية التي تعمل مع النازحين إلى تحمل مسؤولياتهم.

وتجدر الإشارة إلى أنّ لبنان يمنح السوريين صفة “نازحين” وليس “لاجئين”، كونه لم يوقع على اتفاقية اللجوء الدولية، في حين يشدد خبراء على عدم الصحة القانونية لمصطلح “النازحين”، معتبرين أن السلطات تتذرع بالتسمية لمنع التوطين، بينما الاعتراف بصفة اللجوء لا يعني توطينهم لاحقاً.

كما أن وصف السوريين بـ”النازحين” يحرمهم من حقوقهم كالحماية من الترحيل، ويخفّف مسؤولية رعايتهم من قبل الدولة اللبنانية.

فهل يُلام اللاجئون على انتشار الوباء من مخيّماتهم نظراً لأوضاعهم السيئة؟

وفي هذا الاطار، قال مهند الحاج علي، الكاتب والباحث بمركز كارنيغي، إن خطة إعادة اللاجئين إلى سوريا أشبه بورقة تفاوضية للبنان مع الجهات الدولية، لرفع مستوى المساعدات المادية، بتحميل اللاجئين جزءاً كبيراً من مسؤولية الانهيار الاقتصادي والمعيشي.

فهل ستُحلّ الأزمات اللّبنانية – اقتصاديّة كانت أو غيرها – بعد أن أعلنت الحكومة قرارها ببدء إعادة السوريين إلى بلدهم؟

أحد مخيّمات اللجوء في لبنان
أحد مخيّمات اللاجئين في لبنان

يأتي تفشّي المرض في لبنان بعد أن بدأ بالظهور في سوريا قبل أشهر قليلة نتيجة لقلّة الرعاية الصحّية وشحّ مياه الشرب.
وكانت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة قد أعلنت أنّ عدد الحالات المشتبه بإصابتها في سوريا وصل إلى نحو 16 ألف حالة.

عبدالرحمن زينو
عبدالرحمن زينو
عبد الرحمن زينو، سوري الجنسية، ومقيم في تركيا خريج صحافة وإعلام من جامعة الزرقاء - الأردن كاتب مقالات سابق لدى قناة ALTV المصرية
أخبار متعلقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

أحدث الأخبار

من اختيار المحرر