الرئيسيةترندترند عالميستيفن كوه.. الحزن يخيّم على العالم الإسلامي بعد رحيل الداعية الإندونيسي الشّاب

ستيفن كوه.. الحزن يخيّم على العالم الإسلامي بعد رحيل الداعية الإندونيسي الشّاب

قائد التغيير الذي أسلم على يديه أكثر من 63 ألف شخص

عرب ترند- مازال اسم الداعية والناشط ستيفن كوه إندرا ويبوو، يتصدر منصات التواصل الاجتماعي في العالم الإسلامي، بعد مُضي يومين على وفاته.

ومازالت وفاة الداعية الشاب ستيفن كوه، تشكل صدمة للكثير من محبيه في العالم الإسلامي والعربي.

 

ومازالت برقيات نعي الداعية الشاب وقصة حياته تضج مواقع التواصل الاجتماعي، لاسيما “فيسبوك” و”تويتر”.

الداعية ستيفن كوه
الداعية ستيفن كوه

رحيل العلامة أبو عبد السلام.. الجزائر تفقد شيخ الاعتدال والوسطية

وفي هذا السياق، نعى الناشط الإسلامي عبد الغفور بقالي، الداعية ستيفن كوه. وكتب “وفاة الداعية الإندونيسي ستيفن كوه بعدما أسلم على يديه ألوف الناس”، داعيا له بالرحمة والمغفرة والقبول عند المولى عزوجل.

قائد التغيير

وتداول الكثير من الناشطين قصة حياة الداعية الشاب الذي وٌصف بـ “قائد التغيير”، والذي لبست إندونيسيا الأسود يوم وفاته.

وفاة الداعية الشاب ستيفن كوه
وفاة الداعية الشاب ستيفن كوه

وحسبما تداولته وسائل إعلامية، ولد ستيفن كوه، عام 1981 بالعاصمة جاكرتا، لعائلة فلبينية كاثوليكية، وفي عام 2000 اعتنق الدين الإسلامي.

وبعد إسلامه، طرده والده الذي كان عضو في اتحاد كنائس إندونيسيا، من المنزل وأجبره على التنازل قانونيا عن حقه في الإرث.

لكن ذلك لم يثنيه عن قراره، وفي عام 2003 أسس مركز “مؤلف إندونيسيا” لتعليم مبادئ الدين الحنيف للمسلمين الجدد.

وبعام 2015، وصل عدد أفرع مركز ستيفن كوه لتعليم مبادئ الدين الإسلامي إلى 75 فرعًا.

ستيفن كوه
ستيفن كوه

أسلم على يديه أكثر من 63 ألف شخص

بلغ عدد من اعتنقوا الإسلام داخل مراكزه منذ 2005 إلى غاية 2020، أكثر من 63 ألف شخص.

وخلال فترة جائحة كورونا، باع ستيفن كل ممتلكاته وتبرع بأصولها التي قدرت بـ 900 ألف دولار، للأعمال الخيرية.

وكانت صحيفة “ريبوبليكا” الإندونيسية في عام 2020، قد كرمت ستيفن كوه، بوصفه أحد “قادة التغيير” في البلاد.

عٌرف الداعية الشاب بحديثه الدائم عن إيمانه بأن المال رزق من الله والعبد سيحاسب على إنفاقه لذلك من الأفضل أن ينفقه في أعمال إنسانية وخيرية.

توفي ستيفن كوه، يوم الجمعة الماضية، عقب أداء صلاة العشاء في أحد مساجد مدينة سورابايا بجزيرة جاوا.

ونُقل بعدها جثمان الداعية إلى مدينة باندونج، حيث أقيمت صلاة الجنازة ودُفن في مقابر حديقة فردوس التذكارية.

سارة بوكابويا
سارة بوكابويا
صحفية جزائرية حاصلة على ليسانس حقوق وشهادة كفاءة مهنية محاماة كلية الحقوق جامعة الجزائر1. حاصلة على ليسانس ترجمة جامعة الجزائر2. حاصلة على شهادة دراسات تطبيقية صحافة تخصص سمعي بصري من مركز التدريب الإعلامي الجزائري. مترجمة ومحررة صحفية في مواقع ووكالات أنباء عربية منذ 2015 منها موقع "هاف بوست عربي"، ووكالة أنباء تركيا، ووكالة "نيو ترك بوست".
أخبار متعلقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

أحدث الأخبار

من اختيار المحرر