الرئيسيةترندترند عالميحظر للنقاب وغرامات مرتفعة.. سويسرا تشدّد قوانينها على المسلمين في أراضيها

حظر للنقاب وغرامات مرتفعة.. سويسرا تشدّد قوانينها على المسلمين في أراضيها

عرب ترند – تستعدّ سويسرا لإصدار قرار يغرّم تغطية الوجه في الأماكن العامّة بموجب قانون حظر النقاب.

وأعلنت الحكومة السويسرية أنّ الغرامات المفروضة ستصل إلى 1000 فرنك سويسري (1000 دولار) لمخالفي هذا القانون.

وكانت قد أعلنت العام الماضي عن قانون حظر النقاب وكلّ أشكال تغطية الوجه، والذي حصل على أغلبية ضئيلة من الناخبين.

وجاء في الإعلان أنّ هناك استثناءات عديدة، إذ سيكون من الممكن تغطية الوجه في الطائرات أو المباني القنصلية أو الدبلوماسية وأماكن العبادة.

وتضمّنت الاستثناءات أسباباً تتعلق بالصحّة، أو السلامة أو الأحوال الجوية أو العادات المحلية، وكذلك لأسباب فنية أو ترفيهية أو دعائية.

حظر النقاب في سويسرا
حظر النقاب في سويسرا

قمع للحرّيات

وشهِد هذا القرار ردود فعل في الأوساط الاجتماعية العربيّة، معتبرين أنّ فيه تقييداً للحقوق والحرّيات التي تنادي بها دول الغرب.

وقالت حنان العربي: “تجرّد سويسرا بوقاحة من حرّية مواطنيها المسلمين بفرض غرامة قدرها 900 جنيه إسترليني على المسلمات الّلاتي يرتدين النقاب في الأماكن العامة، النفاق هو الدستور الجديد للغرب”.

وكتب حساب وعد الآخرة: “على فكرة، النقاب في سويسرا ليس ظاهرة تستحقّ إصدار القوانين، ونادراً ما ترى امرأة منتقبة في الشارع، وإنّما هو غيظهم وحقدهم على الإسلام”.

تمنت لبس الحجاب.. صفاء جلال تكشف عن أزمتها مع السمنة وهذه نصيحة الزعيم لها

أمّا فاطمة فقالت: “لبس الكمامة مسموح، لبس النقاب ممنوع، ثم يدّعون أنّهم دول ليبرالية تحترم كل المعتقدات والأديان، نفاق فكري”.

وسخرت شوشو بقولها: “سبحان الله ربّي بلاهم بكورونا وخلّا رجالهم ونساءهم يلبسون النقاب غصب عنهم. نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فلتخسأ سويسرا ومثيلاتها ومن والاها، لا حاجة للسفر لها واقتصادهم آيل للسقوط، وشتاء هالسنة بيخلّيهم يحسّون بزفرات جهنم وبيتنقّبون حتى بالصيف”.

وتساءلت أسيل: ” إذا الدول العربية والإسلامية منعت كشف الوجه ولبس التنورة القصيرة بموجب قانون حظر التبرّج والتعرّي؟ يا ترى هل بيكون من حقّها وخطوة جيّدة؟ ولا حرّية لأعداء الحرّية والثقافة المحلية؟!”.

كما اعتبرت أمّ خالد أن هذا تناقض، وأن قوانينهم الوضعيّة التعيسة تضرب بعضها بعضاً حسب تعبيرها، مشيرة إلى أنّ النقاب لم يكن يوماً سبباً لاختلال الأمن، ولكنّه اليوم السبب الأوحد وراء كلّ جريمة وكلّ اعتداء حسب زعمهم.

من جهة أخرى رحّب القليل من المغرّدين بإعلان غرامة مخالفة القانون الجديد؛ معتبرين أنّه حقّ من حقوق الدولة.

وكتب حساب ليلي: ” تغطية الوجه تضرّ بأمن الدولة، شلون يعرفون إذا كان امرأة أو رجل؟ الي ما عاجبه قوانينهم لا يروح عندهم”.

فهل تُعتبر مثل هذه القوانين شأن داخلي للدولة المقرّرة؟ أم أنّ فيها تعدّياً على الحقوق والحرّيات الخاصّة للأفراد وتحريضاً على النزاع الديني؟

عبدالرحمن زينو
عبدالرحمن زينو
عبد الرحمن زينو، سوري الجنسية، ومقيم في تركيا خريج صحافة وإعلام من جامعة الزرقاء - الأردن كاتب مقالات سابق لدى قناة ALTV المصرية
أخبار متعلقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

أحدث الأخبار

من اختيار المحرر