الرئيسيةترند اليومبين مطرقة النظام وسندان التهجير .. اللاجئون السوريون يواجهون خطر الترحيل في...

بين مطرقة النظام وسندان التهجير .. اللاجئون السوريون يواجهون خطر الترحيل في لبنان

أتى هذا الإعلان بعد يوم واحد من إعلانه الوصول إلى اتفاقية لترسيم الحدود البحرية الجنوبية مع الكيان الصهيوني

عرب ترند – أعلن الرئيس اللبناني ميشال عون عن إجراءات جديدة تتعلق بالاجئين. وقال إنّ عمليّة إعادة اللاجئين السوريين إلى بلدهم ستبدأ الأسبوع المقبل.

وأتى هذا الإعلان بعد يوم واحد من إعلانه الوصول إلى اتفاقية لترسيم الحدود البحرية الجنوبية مع الكيان الصهيوني.

ونشر الحساب الرسمي لرئاسة الجمهورية اللبنانيّة على تويتر تغريدة تنقل تصريح عون الذي قال فيه: “إنجاز الاتفاقية سيتبعها ابتداءً من الأسبوع المقبل، بدء إعادة النازحين السوريين الى بلدهم على دفعات”.

أمّا على فيسبوك فنشرت رئاسة الجمهورية تفاصيل الإعلان المقرر.

وجاء في الإعلان: “الرئيس عون عرض مع وزير الشؤون الاجتماعية هكتور الحجار اللمسات الأخيرة على المرحلة الأولى من العودة الطوعية للنازحين السوريين”.

و”استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبل ظهر الخميس في قصر بعبدا، وزير الشؤون الاجتماعية هكتور الحجار، وعرض معه أوضاع الوزارة والخطوات المبذولة للتخفيف من وطأة الأزمة التي يعيشها لبنان على المواطنين، إضافة الى المراحل التي قطعتها المساعي اللبنانية لتأمين العودة الطوعية للنازحين السوريين في ضوء القرارات المتخذة في هذا السياق”.

بدموعها الرقيقة.. طفلة سورية لاجئة تبيع البسكويت لتجلب ثمن علاجها “فيديو”

“وأوضح الوزير الحجار بعد اللقاء، أنه تمّ وضع اللمسات الأخيرة على إمكانية تحقيق هذه العودة في وقت قريب للمجموعة الأولى من النازحين إلى سوريا، وهي خطوة تشكّل المرحلة الأولى من هذا المسار الذي يُتوقع أن يستمرّ باطّراد خلال الفترات المقبلة، بهدف التخفيف من أعداد النازحين السوريين المتواجدين في لبنان، لما فيه مصلحة لبنان وسوريا على حدّ سواء”.

إعلان قرار بدء ترحيل اللاجئين السوريين من لبنان
إعلان قرار بدء ترحيل اللاجئين السوريين من لبنان

مستقبل مجهول

وتفاعل روّاد تويتر مع هذا الإعلان معتبرين أن لبنان يحمّل السوريين شمّاعة سوء إدارتهم وعجز البلد اقتصاديّاً.

وقال منصور شوك: “عندما تعجز أي إدارة عن تحمّل مسؤولياتها، يتمّ البحث عن شمّاعة لإلقاء اللوم عليها، وهذا أعلى مستويات الفشل”.

وغرّد الدكتور نور: “عندما استقبل السوريون أشقاءهم اللبنانيين إبان حرب ٢٠٠٦ لم يتذمّر الشعب ولا الحكومة من وجودهم، وعندما كان المواطن السوري يصطف أمام الفرن لشراء الخبز كانت الأفران تعلّق لافتة (الخبز للإخوة اللبنانيين بالمجان وبلا دور)، تبّاً للعنصرية “.

وكتب أمجد: “يعني سبب أزمة لبنان هم السوريون؟! والبطالة؟ حكومة فاشلة ولا علاقة لها بشيء اسمه سياسة! سنرى إذا تمّ ترحيل السوريين ماذا سيفعل لبنان! يعني بدو يبلّط البحر”.

واعتبر علي عيد أنّ “لا قيمة للشعوب ولا لشعارات الحرية وحقوق الإنسان في حرب الطاقة” وأنّ اللاجئين السوريّين سيدفعون “ثمن صفقة الغاز بين إسرائيل ولبنان”.

كما تمنّى أحمد أن يعود كل السوريين إلى وطنهم ليعلم ضعاف النفوس أهميّة وجودهم.

اعتبره المغرّدون تطبيعاً خفيّاً.. اتّفاق لبناني مع الكيان الصهيوني يُثير جدلاً واسعاً

من جهة أخرى دافع “ليبي حر” عن القرار، معتبراً أنّ وجود السوريين ليس هو السبب المباشر في الأزمة اللبنانية، ولكنّهم يشكّلون عبئاً إضافيّاً على الدولة حسب تعبيره.

 

ويعاني السوريون في لبنان من حملات عنصريّة متكرّرة وتصريحات لإعلاميّين ومسؤولين تدعو إلى إنهاء اللجوء السوري في لبنان.

يبقى السؤال هنا إلى متى سيبقى الشعب السوري يعاني من ظلم القتل والتهجير في الداخل من جهة، وظلم الترحيل والعنصرية في الخارج من جهة أخرى؟

عبدالرحمن زينو
عبدالرحمن زينو
عبد الرحمن زينو، سوري الجنسية، ومقيم في تركيا خريج صحافة وإعلام من جامعة الزرقاء - الأردن كاتب مقالات سابق لدى قناة ALTV المصرية
أخبار متعلقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

أحدث الأخبار

من اختيار المحرر