الرئيسيةترندترند العراقسرقة 200 ألف برميل نفط يومياً .. تسريبات علي فاضل تضع المالكي...

سرقة 200 ألف برميل نفط يومياً .. تسريبات علي فاضل تضع المالكي أمام سلطة القضاء

عرب ترند – كشف الإعلامي والناشط العراقي علي فاضل تسريبات تُفيد بسرقة 200 ألف برميل نفط يومياً لإحدى الميليشيات في العراق.

وقال الفاضل في لقائه مع قناة زاكروس العراقية أنّ التسريب وصله من إحدى اجتماعات البرلمان العراقي، مع عدم الكشف عن أسماء البرلمانيّين المتورطّين.

وذكر الناشط في تسريبه أنّ أحد النوّاب كان يقول في الجلسة بأنّه يملك دليلاً على سرقة 200 ألف برميل نفط يومياً لإحدى الميليشيات.

وأكمل الفاضل بأنّ نائباً آخر دعا إلى عدم التحدّث بهذه الأمور لتجنّب التورّط مع الميليشيا المذكورة.

وفضّل الناشط استجواب وزير النفط العراقي للتحقيق معه.

وعلى خلفيّة التسريبات أُخلي سبيل زعيم ائتلاف دولة القانون ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي، بعد أن امتثل أمام القضاء في قضية التسريبات الصوتية.

كما صوّت مجلس النواب على إنهاء تكليف إحسان عبد الجبار وزير النفط من منصب وزير المالية.

تفاعل كبير

ولاقت تسريبات علي فاضل ردود فعل واسعة من مُختلف أطياف الشعب العراقي على وسائل التواصل الاجتماعي.

وغرّد ليث: “والله يوم بعد يوم أكتشف انو علي فاضل أشرف من كل شريف يتكلم، لأنه يتكلّم عن طبقة سياسية حاكمة فاسدة”.

و أضاف معلقاً: “يكفينا فخراً تجاه هذا الإنسان أنه ما سرق وما قتل وما استلم منصب لحد هذه اللحظة”.

كما قال عبد الله: “العراق يحتاج الى فرمتة عامة، كل المؤسسات مسيّسة لا تصلح للعمل، المليشيات لديها سلاح منفلت”.

وبحسب عبد الله “من خلال هذا السلاح تفعل الميليشيات ما تشاء، ولديها سماسرة وأضلُع في الدولة”.

وأردف: “هكذا تدار الدولة العراقية طيلة تسعة عشر عام، لكن السؤال إلى متى يبقى الشعب تحت وطأة الفساد!؟”.

أنصار التيار الصدري يقتحمون مقرّ الرابعة احتجاجاً على تصريحات منى سامي “فيديو”

من جانبه يرى فاضل إبراهيم أن هذه “المبالغ إذا جمعت سنوياً فإنها تقريباً سبعة مليار دولار، موازنة تستطيع بها إعمار البلد على مدى عشرين عام، لكن جيوب الفاسدين كانت أقرب”.

كما رجّح أنيس أن تكون الميليشيا المذكورة إمّا عصائب أهل الحق، أو حزب الله اللبناني.

ولم تخل الآراء من بعض الاتّهامات الموجّهة للناشط.

وتقول الكاتبة كافي علي: “علي فاضل لا يمكن أن يكون جزء من أي مشروع وطني؛ لأنه مرتبط بمشروع أكبر من مشروعنا الوليد”.

كما أضافت: “مشروع اتفاق السيستانية وأمريكا ومقتدى على بقاء حكومة الكاظمي”.

وتابعت: “تخلّصت السيستانية في النجف من هيمنة الخمينيّة في قُمّ بقتل سليماني، ولم يبقَ غير الإرهابي نوري المالكي والميليشيات الولائيّة”.

كما يتولّى علي فاضل حالياً رئاسة المنظّمة العراقية الأمريكية لمكافحة الفساد.

ولم تكن هذه التسريبات هي الأولى من نوعها، بل سبقها العديد من التسريبات الأخرى والمتعلّقة بالفساد على الصعيد العراقي.

عبدالرحمن زينو
عبدالرحمن زينو
عبد الرحمن زينو، سوري الجنسية، ومقيم في تركيا خريج صحافة وإعلام من جامعة الزرقاء - الأردن كاتب مقالات سابق لدى قناة ALTV المصرية
أخبار متعلقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

أحدث الأخبار

من اختيار المحرر