الرئيسيةترندترند قطرجدل بمواقع التواصل الاجتماعي بعد حظر باريس بث مونديال قطر

جدل بمواقع التواصل الاجتماعي بعد حظر باريس بث مونديال قطر

عرب ترند – قررت السلطات الفرنسية منع بث مباريات كأس العالم عبر الشاشات العملاقة المقرر إقامتها في قطر نهاية العام الجاري.

وأثار الأمر جدلاً بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي .

وتأتي القرارات من قبل فرنسا في عدة مدن على رأسها العاصمة باريس.

ويرجع ذلك إلى مخاوف من انتهاك حقوق العمال المهاجرين والأثر البيئي للبطولة في قطر.

وذكر نائب عمدة باريس للرياضة، بيار رابادان، في تصريحات صحفية، أسباب اتخاذ هذا القرار.

ومن الأسباب “أولاً الظروف البيئية والاجتماعية المتعلقة بالحدث”.

كما أوضح رابادان أن “هذا ليس النموذج من الأحداث الكبرى الذي نرغب في الترويج له في باريس”.

لكن باريس اتخذت الخطوة رغم امتلاك شركة قطر للاستثمارات الرياضية نادي باريس سان جيرمان لكرة القدم.

احتجاج وتأييد بمواقع التواصل 

انتقد نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي قرار السلطات الفرنسية بمنع بث مباريات المونديال في الساحات العامة .

وعلقت سناء اليونسي الصحفية بقناة الجزيرة الإنجليزية على خطوة فرنسا.

وكتبت سناء: “يحدث في بلدية باريس التي تعلن عدم عرضها لمبارايات كأس العالم قطر 2022 احتجاجا على أوضاع حقوق الانسان”.

3 فيديوهات تغضب قطريين بتهمة “الإساءة للريال” والسلطات تتحرك

وأضاف: “مسؤل أمن يضرب طفلاً في سن 13 لأنه حاول الاقتراب من مشاهير عرض”.

وتابعت: “ليس هذا فقط ، مغردون فرنسيون في التعليقات يبررون للحارس تعنيف الطفل  !!!! أين دعاة حقوق الطفل في فرنسا ؟”.

 

وكتب عبدالله محمد الزامل رئيس مجلس إدارة شركة الزامل السعودية عن الخطوة.

وقال الزامل: “فرنسا في الحقيقة تريد توفير الطاقة فقط لكن حكومة ماكرون تستمتع في لوم اي طرف آخر لتمرير اجندة اليسار اللبرالي المتطرف ” .

وغرد الكاتب الصحفي الإماراتي عبدالله الجنيد: “مدن أوروبية وعلى رأسها باريس تمتنع عن بث مباريات QatarWorldCup2022“.

وتابع أن الخطوة “تضامناً مع لحق بالعمال المتوفيين أثناء بناء مرافق رياضية في الدوحة وبحسب مصادر قطرية فأن 1200 عامل قد فقدوا حياتهم، في حين ترجح منظمات حقوقية دولية أن الأرقام القطرية متحفظة جدا ” .

وقال عمر قصال ” يريدون إفشال الدورة لان قطر لازالت لم تطبع “.

تصريحات عن كأس العالم في قطر

وصرح المتحدث باسم الحكومة الفرنسية ، أوليفييه فيران: “إذا اتخذنا القرار اليوم، فلن نعطي كأس العالم لقطر. ولكن عندما تقرر 100 دولة شيئا ما قبل 10 سنوات فمن الصعب أن نقول أوقفوه قبل أسابيع قليلة فقط من بدء فعاليته”.

وبرر رؤساء بلديات  أخرى في فرنسا قرارهم بمسألة حقوق الإنسان وما يشاع عن أعداد كبيرة من الوفيات بين العاملين في منشآت المونديال القطري وملاعبه الثمانية وفي حين أن الحصيلة الرسمية لا تتعدى 3 وفيات .

وذكرت منظمة العمل الدولية في تقرير أن 50 عاملاً توفوا في حوادث في مكان العمل في قطر عام 2020، وأصيب 500 بجروح خطيرة .

ابراهيم المشولي
ابراهيم المشولي
محرر صحفي عملت في العديد من المواقع الإخبارية ومنصات التواصل الاجتماعي منها شبكة رصد وأيضا عملت كمصور ومعد برامج لدى القنوات الفضائية من ضمنها قناة الجزيرة.
أخبار متعلقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

أحدث الأخبار

من اختيار المحرر