الرئيسيةترنداحتجاجات إيران نحو العسكرة .. فيديوهات ومنشورات لانشقاقات وتطورات مثيرة

احتجاجات إيران نحو العسكرة .. فيديوهات ومنشورات لانشقاقات وتطورات مثيرة

عرب ترند – انتشرت فيديوهات ومعلومات عبر مواقع التواصل، تشير لانشقاقات وتطورات مثيرة في احتجاجات إيران.

وذكر بعض رواد مواقع التواصل أن انشقاقات كبيرة جرت داخل كتائب وألوية الحرس الثوري والجيش الإيراني.

ووفق منشور لأحرار الأحواز عبر فيسبوك (لم يتسنى لصحيفة عرب ترند التحقق منه) بلغ عدد المنشقين 300 عنصر.

والتحق هؤلاء بكامل عتادهم إلى أفواج المحتجين حسب المتابع، فيما أظهر مقطع فيديو آخر انشقاق أحد الضباط.

تطورات الاحتجاجات في إيران: انتقادات للإعلام وتفاعلات متباينة

احتجاجات إيران و فيديوهات لانشقاقات جديدة

وظهر أحد الضباط في الفيديو (ذكر أنه ينتمي للقوات المسلحة الجوية) وهو يعلن انحيازه إلى جانب المحتجين.

وقال النقيب “سروان”: “أخاطب الجنرال اشتري قائد قوات الشرطة الإيرانية، ولدي اقتراح عادل له”.

وأضاف مخاطباً الجنرال: “أنت وجميع زملائك في جانب، ونحن في الجيش مع المحتجين في الجانب الآخر”.

وتابع بخصوص احتجاجات إيران: “فليكن يوم الموت بالنسبة لي في الجيش أفضل من الظهور بوقاحة تحت إمرتك”.

وحقق الفيديو تفاعلاً واسعاً ضمن منصات التواصل الاجتماعي، وهو ما قوبل بتعليق “على غرار الثورة السورية”.

وشارك متابعون آخرون فيديوهات يعتقد أن بعضها قديمة تشير لانشقاقات أخرى في صفوف الجيش الإيراني.

وبدأت الثورة في سوريا باحتجاجات سلمية تطورت لانشقاقات بصفوف الجيش والشرطة والأمن لدى النظام السوري.

ودفع ذلك معلقين للحديث عن أن احتجاجات إيران تتجه نحو العسكرة وعلى غرار ما جرى في سوريا منذ 2011.

اسم مهسا أميني الحقيقي

وشارك مغرد آخر معلومات مثيرة عن اسم مهسا أميني الحقيقي التي قضت على يد السلطات بعد اعتقالها بسبب لباسها.

وذكر داود نوفل إن مهسا هي جينا أميني لكن النظام الإيراني حرمها من هذا الاسم لأنه ليس فارسي فكان لها الخضوع “للعنصرية”.

وأكمل: “جينا أو مهسا” على وشك أن تتحول إلى “جندارك إيران” حيث الانتفاضة الشعبية تتوسع أكثر فأكثر في البلاد.

ونوه داود إلى أن مهسا أميني ليست الوحيدة “ممن قتلوا بوحشية بل هناك المئات من شباب وشابات” قضوا على يد السلطات.

لكن مهسا أميني بحسب نوفل باتت رمزاً لثورة الشعب الذي يصدح ليل نهار “الموت للدكتاتور”.

ضحايا الاحتجاجات

وبحسب منظمة حقوق الإنسان في إيران ومقرها أوسلو فإن حصيلة ضحايا الاحتجاجات في إيران ارتفعت إلى 92 شخصاً.

ونقلت وكالة الأناضول عن المنظمة قولها إن يوم الأحد وحده شهد سقوط 41 محتجاً في مدينة زهدان جنوب شرق البلاد.

وتحدثت المنظمة عن اشتباكات عنيفة اندلعت بين محتجين والشرطة داعية المجتمع الدولي للتحقيق في “الجريمة”.

واندلعت الاحتجاجات الشهر الماضي غربي إيران مسقط رأس الشابة مهسا أميني قبل أن تنتشر مثل النار في الهشيم بالمدن الأخرى.

وذكرت منظمة العفو الدولية أن القوات الإيرانية تتصدى بلا رحمة للمتظاهرين بهدف سحق الاحتجاجات بشكل منهجي وبأي ثمن.

وأضافت في تقرير أصدرته قبل نحو يومين أن إيران نشرت لسحق الاحتجاجات كلاً من الحرس الثوري وقوات الباسيج وشرطة مكافحة الشغب.

احتجاجات إيران وتحرك رسمي

وأمس الأحد عقد البرلمان الإيراني، اجتماعاً مغلقاً لبحث تطورات الحراك الشعبي بمشاركة وزير الداخلية أحمد وحيدي، والقائد العام للشرطة حسين أشتري.

وأعلنت وزارة العلوم الإيرانية الإفراج عن معظم الطلاب المعتقلين، فيما هددت وزارة الاستخبارات برد قاس على من وصفتهم “مثيري الفرقة ومرتكبي الجرائم”.

ووصف بدوره الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي الاحتجاجات الأخيرة في بلاده بـ”مؤامرة جديدة”.

القصة الكاملة لحملة طرد السفير الإيراني من العراق وعلاقة مهسا أميني

وقال رئيسي إن “هدف العدو من التخطيط للمؤامرة الجديدة هو منع البلاد من الازدهار”، وفق الموقع الإعلامي للرئاسة الإيرانية.

وتواصل السلطات حجب مواقع التواصل وتقييد الإنترنت ما يؤدي لمصاعب بالغة في توثيق المستجدات والتطورات في إيران.

ورصدت عرب ترند سابقاً العديد من آراء وتفاعل رواد مواقع التواصل حول تطورات الحراك في إيران والشابة مهسا أميني.

أسباب وفاة مهسا أميني

ولم تعلن السلطات الإيرانية بعد عن تقريرها الحاسم بشأن أسباب وفاة الشابة مهسا أميني، والتي ما زالت مسألة ساخنة في إيران.

وكانت شرطة الأخلاق في إيران قد أوقفت مهسا أميني، في 13 من الشهر الماضي، قبل أن تدخل في حالة غيبوبة وتنقل إلى المستشفى.

عرب ترند - انتشرت فيديوهات ومعلومات عبر مواقع التواصل، تشير لانشقاقات وتطورات مثيرة في احتجاجات إيران.
محتجون يحملون صور مهسا أميني

وبعد ساعات من احتجازها، توفيت في 16 أيلول/سبتمبر لتفجر وفاتها احتجاجات واسعة في إيران.

ووعد البرلمان الإيراني أمس الأحد بالكشف عن نتائج التحقيقات بشأن وفاة أميني حتى نهاية هذا الأسبوع.

لكن محامي عائلة الشابة ذكر بأن خلاصة آراء أطباء موثوقين أكدت “تعرضت مهسا أميني لضرب من ناحية الرأس”، قبل نقلها إلى مقر الشرطة.

وطلبت عائلة مهسا أميني من السلطة القضائية تشكيل لجنة لتقصي الحقائق، مكونة من ثلاثة إلى خمسة أطباء متخصصين في جراحة الدماغ والقلب.

محمد أمين ميرة
محمد أمين ميرةhttps://www.mohtasar.com/p/muhammed-emin-mira.html
محمد أمين ميرة صحفي سوري كبير المحررين في موقع عرب ترند كاتب محرر في مواقع عربية وسورية منذ سنة 2011 عمل في موقع الجزيرة مباشر والمجموعة الإعلامية السورية كما عمل ضمن راديو روزنة وحصل على جائزة أفضل قصة حقوقية في تركيا عام ٢٠٢١. أسس محمد أمين ميرة موقع مختصر mohtasar وهو حقوقي وعضو منظمة العفو الدولية وعضو ضمن بيت الإعلاميين العرب و شبكة محرري الشرق الأوسط
أخبار متعلقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

أحدث الأخبار

من اختيار المحرر