الرئيسيةترند اليوم348 ألف دولار.. صفقة لحوم لرئاسة الجمهورية التونسية تثير موجة استنكار واسعة

348 ألف دولار.. صفقة لحوم لرئاسة الجمهورية التونسية تثير موجة استنكار واسعة

قيمتها مليار و141 مليون و220 ألف دينار أي حوالي 348 ألف دولار

عرب ترند–  تداول عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في تونس وثيقة متعلقة بصفقة لحوم لمؤسسة رئاسة الجمهورية.
وحسب ما جاء في الوثيقة فان مؤسسة رئاسة الجمهورية التونسية قامت بشراء لحوم حمراء من شركة العبيدي للحوم بمبلغ قدره مليار و141 مليون و220 ألف دينار أي حوالي 348 ألف دولار. وقد تحقق موقع عرب ترند من الوثيقة وتبين أنها صحيحة وغير مفبركة.

وثيقة لصفقة لحوم لمؤسسة رئاسة الجمهورية التونسية بقيمة مليار و141 مليون و220 ألف دينار أي حوالي 348 ألف دولار
وثيقة لصفقة لحوم لمؤسسة رئاسة الجمهورية التونسية بقيمة مليار و141 مليون و220 ألف دينار أي حوالي 348 ألف دولار

وقد أكد المحامي “مالك بن عمر” في تصريح لموقع “عرب ترند” أن الأمر يتعلق بطلب عروض سابق لفائدة مؤسسة رئاسة الجمهورية، لحوم حمراء، بما قيمته مليار ومائة وأربعون ألف دينار. واعتبر أن الرقم ضخم بالمقارنة مع المادة موضوع الطلب.

اقرأ أيضا: مصريون يسخرون من تصريحات وزير المالية: “اللي بره بيحسدنا عليّ إحنا فيه”

كما أكد أنه حسب ما تضمنه موقع الصفقات العمومية، فان الأمر قد تجاوز مرحلة طلب العروض وتمت اجراءات الصفقة وتم تحديد المزود والطلبية والسعر. وتابع “لا نعلم ان كانت هذه الكمية الهائلة التي قد تصل الى 45 طنا من اللحوم لتغطي استهلاك سنة كاملة أم لفترة أقصر”.
وفي رد على سؤال حول ان كانت هذه الصفقة فقط لقصر قرطاج أم لكل المؤسسات التابعة لرئاسة الجمهورية، قال “بن عمر” ان العدد الأكبر من الموظفين التابع لمؤسسة الرئاسة هي مؤسسة الأمن الرئاسي والتي تضم حوالي 6 آلاف موظف. وتابع “لا أعتقد أنهم يأكلون في القصر الرئاسي”.

- Advertisement -

وبين أن المؤسسات التابعة لمؤسسة الرئاسة هي المعهد التونسي للدراسات الاستراتجية ومصالح الموفق الاداري والهيئة العامة للرقابة الادارية والمالية وشركة الخدمات الوطنية والاقامات والهيئة العليا لحقوق الانسان والحريات الأساسية. وأوضح أنها ادارات عادية ولا دخل لها في التموين واللحوم.
وأشارت مصادر من رئاسة الحكومة التونسية ل”عرب ترند” أن هيئة الصفقات تنظر أولا في مدى استجابة الصفقة للمقتضيات القانونية والقواعد العامة واحترام المنافسة النزيهة وعدم وجود شبهة فساد. فيما لم تعلق رئاسة الجمهورية الى حد الآن على المسألة.

تونسيون يستنكرون

وقد استنكر عدد من النشطاء على فيسبوك المبلغ الذي وصفوه بالضخم لشراء لحوم لمؤسسة رئاسة الجمهورية.
في وقت تشكو فيه البلاد من نقص في عدد من المواد التموينية الأساسية على غرار السكر والزيت.
وانتقد حساب يحمل اسم “سناء” شراء 40 طن من اللحم في وقت لم يتمكن فيه بعض العائلات من شراء مستلزمات العودة المدرسية بسبب الظروف المعيشية الصعبة وموجة الغلاء. وقالت سناء “قريب 40 طن من اللحم. ونحن بالأمس في القيروان اشترينا السكر تحت اشراف الأمن”. وتابعت “مليار و141 مليون لشراء لحوم
لقصر قرطاج خلافا للسمك والخضار”. وأضافت “الشعب الكريم ميت بالشر “تقصد الشعب في عوز كبير” وشطر “فتة كبيرة” من التلامذة لم تستطع شراء الكتب وكسوة للعودة المدرسية”.

فيما نشر “زهير ميساوي” وثيقة الصفقة. وأرفقها بالتعليق التالي “مليار و141 مليون للحوم، وأنا منذ 6 أشهر
أشم فقط رائحة اللحم عند مروري من أمام المطاعم”.


وفي تحديثة ساخرة، بين “عمار غيلوفي” أن مؤسسة الرئاسة تستهلك يوميا ب3 ملايين و126 دينار أي ما يقارب 900 دولار. وجاء في تحديثة غيلوفي “نقسموا مليار و141 مليون على 365 يوما تساوي 3 ملايين و126 دينار. وتابع “لنفترض أن متوسط سعر الخروف 600 دينار يساوي 5 خرفان في اليوم”.
ولفت في تحديثته الى أن “الشعب غير قادر على شراء لحوم الدواجن بسبب ارتفاع الأسعار”.

ويذكر أن تونس تعاني منذ حوالي 3 أشهر من فقدان عدد من المواد الغذائية الأساسية وشحة في بعض المواد الأخرى. كما سجلت عددا من المواد ارتفاعًا في الأسعار.

تراجع الاقتصاد التونسي بعد الثورة

ومنذ الثورة التونسية والاطاحة بنظام زين العابدين بن علي شهدت تونس تراجعا اقتصاديا. ويرى عدد من خبراء الاقتصاد أن السبل لانقاذ البلاد واخراجها من أزمتها الاقتصادية يتوقف بشكل رئيس على اعادة النظر في نمط انفاق الدولة. ويذكر أن النفقات ارتفعت بمعدل يفوق 12% سنويا مقابل نسبة نمو ضعيفة جدا. كما رجح خبراء اقتصاديون أن يتجاوز العجز التجاري 25 مليار دينار وهو رقم غير مسبوق في تاريخ تونس، حسب الخبراء. وتسعى تونس للحصول على قروض من صندوق النقد الدولي قبل نهاية شهر أكتوبر المقبل/ تشرين الأول حتى تتمكن من الايفاء بجميع التزاماتها بما فيها توفير السلع الغذائية ومنتجات الطاقة ودفع الأجور.

 

وفاء غواري
وفاء غواري
وفاء غواري صحفية ومذيعة أخبار ومعدة برامج، خريجة معهد الصحافة وعلوم الاخبار- تونس في اختصاص علوم اعلام واتصال. تجربتي في مجال الاعلام انطلقت سنة 2011، عملت مع عدة مؤسسات اعلامية تونسية وعربية وفي اختصاصات مختلفة: صحافة مكتوبة والكترونية والاعلام السمعي والبصري اضافة الى عدد من التجارب المهنية الأخرى في مجال العلاقات العامة.
أخبار متعلقة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

أحدث الأخبار

من اختيار المحرر