10.4 C
New York
الثلاثاء, أكتوبر 4, 2022

رضا حجازي يثير الجدل بعد التعديل الوزاري ومصريون: عايزين سمية الخشاب

ترند – أثار التعديل الوزاري الذي أقرته السلطات المصرية جدلاً واسعاً خاصة اسم رضا حجازي.

وبرز اسم وزير التعليم الجديد رضا حجازي عبر غوغل وتويتر مصر بعد حديث عن عدم كفاءته.

وأكد مغردون أن رضا حجازي أحد أبرز وجوه تسريبات الثانوية العامة سنة 2016.

وباعتباره نائب الوزير السابق طارق شوقي فتعيينه حسب مصريين لا يعتبر تغييراً.

وغردت شيرين ساخرة من أن رضا حجازي هو أصلاً كان نائب طارق شوقي الذي تم تغييره.

وكتب مصطفى حجازي تغريدة أشار فيها إلى معرفته بالوزير الجديد معلقاً: “البلد هتتفشخ”.

 

وتناولت المغردة فطوم بأسلوب طريف تعيين رضا حجازي مطالبة بأن يتولى الوزارة سمية الخشاب.

وأوضحت إيمان عرفات بأن رضا حجازي كان مسؤولاً عن امتحانات الثانوية وهو “ما قد يثير الجلطة”.

تغييرات وزارية

وبموجب التعديل الوزاري تم تغيير 13 وزيراً من حكومة مصطفى مدبولي أشهرهم طارق شوقي.

كان شوقي قد أثار الجدل بتصريحاته وأبرزها أن فنلندا تود الاطلاع على تجربة مصر في مجال التعليم.

كما تم تغيير وزيرة الهجرة نبيلة مكرم التي هاجمت المغتربين وهددتهم ووزيرة الصحة هالة زايد.

رضا حجازي من هو؟

عمل رضا حجازي معلماً لمادة العلوم قبل أن يتدرج في عدة مناصب قيادية.

وهو أستاذ باحث بقسم التدريب والإعلام بالمركز القومي للامتحانات والتقويم التربوي.

اقرأ أيضاً: داعية مصري شهير يثير الجدل حول جنسية فرعون.. والجمهور يهاجمه

ولدى حجازي دكتوراه فى إدارة المناهج وطرق التدريس من جامعة المنصورة.

كما عمل مدرساً للعلوم والكيمياء و بالمركز القومي للامتحانات والتقويم التربوي.

رضا حجازي نحو وزارة التعليم

تولى رضا مناصب عديدة أبرزها رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم الفني.

كما شغل منصب نائب مدير الأكاديمية المهنية للمعلمين ومدير المركز الإقليمي لتعليم الكبار حتى عام 2012.

وعمل رضا أيضاً كرئيس وحدة التخطيط بقسم التدريب والإعلام بالمركز القومي للامتحانات.

وفي عام 2019 تولى حجازي منصب نائب وزير التربية والتعليم لشؤون المعلمين.

بالإضافة إلى ذلك شغل حجازي عدة مناصب تربوية وعلمية أخرى فى مجالات مختلفة أبرزها إدارة امتحانات الثانوية.

صدام شوقي مع الطلاب

وكان شوقي قد وقع في صدام مع طلاب المرحلة الثانوية إثر تصميمه على تطبيق نظام التقييم الجديد الإلكتروني والاعتماد على التابلت.

تسبب ذلك في حالة من الغضب الكبير ضده نظراً لغياب البنية الأساسية والتكنولوجية بمدارس المحافظات.

ونتج عن سياسات شوقي ونائبه رضا سقوط سيستم الامتحانات وتعطيلها وإلغاؤها أكثر من مرة حسب المصري اليوم.

وبحسب مغردين على تويتر تحوّل التابلت من وسيلة للتعلم إلى أيقونة للغش الإلكتروني.

اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisement -

الأحدث