11.4 C
New York
الجمعة, سبتمبر 30, 2022

تضامن عربي مع غزة .. “أيقظت الأموات ولم توقظ الحكام”

ترند – تطورات غزة الأخيرة حديث مواقع التواصل، بعد ساعات من هجوم مفاجئ ألهب المنطقة.

غزة تقاوم هو وسم تصدر في عدد من الدول العربية، لا سيما في موقع التدوينات المصغر “تويتر”.

فلسطين وسوريا كانتا الأكثر تداولاً للهاشتاغ تليها العراق ولبنان ومصر وتونس والسودان.

تضامن عربي مع غزة .. غزة تقاوم

وكان وسم غزة تقاوم ثالث أكثر الهاشتاغات تصدراً ضمن الأردن والكويت والسعودية والإمارات وليبيا.

ورصد موقع ترند العرب أبرز تعليقات وآراء المدونين والنشطاء حيال التطورات في غزة.

ومنها ما ذكره القطري جابر الحرمي بأن هجمات غزة أيقظت الأموات لكنها لم توقظ العرب (الحكام).

تضامن عربي مع غزة .. عالم يحتضر

وكان للمغرد العماني حمود النوفلي حديث جريء عن الهجوم الأخير على قطاع غزة المحاصر.

كما وصف النوفلي العالم بالذي يحتضر ولا يتحضر، لازدواجية معاييره تجاه قضايا حقوق الإنسان المختلفة.

الصحفية المصرية رانيا العسال هاجمت بدورها المطبعين قائلة إن لافرق بينهم وبين مهاجمي غزة.

أمة محتلة من محيطها إلى خليجها حسب وصف الإعلامي المصري معتز مطر بتغريدة على تويتر.

اقرأ أيضاً: غزة تحت القصف .. مغردون بعد الهجوم “لم نتعافى بعد” شاهد

كما قال مطر إن “بقعة صغيرة من الأرض حرة من وسط قارة العبودية العربية تدعى غزة الغزة”.

أرواحكم غالية

ومن داخل فلسطين دعت المحامية هناء فؤاد الفلسطينيين إلى عدم ركوب الدراجات بسبب استهدافها.

وقالت هناء عبر تويتر إن استهداف الدراجات النارية يتكرر في كل هجوم حتى لو كانت تابعة لشركة توصيل.

“غزة تقاوم .. غزة تحت القصف” ختمت هناء فؤاد تغريدتها مؤكدة أن أرواح الجميع غالية ويتوجب الحذر دائما.

ماذا يحصل في غزة؟

وشهدت غزة أمس الجمعة هجوماً أعلن تحت اسم “الفجر الصادق” استهدف مواقع وشخصيات قيادية.

لكن القصف طال مواقع مدنية وأدى لسقوط ضحايا مدنيين وجرحى بينهم نساء وأطفال.

وتظاهر فلسطينيون في مدينة رام الله ومخيم جنين بالضفة الغربية احتجاجا على هجوم غزة وطالبوا بوقفه.

لكن غزة تعاني بالأساس من ظروف معيشية صعبة جراء الحصار واستمرار إغلاق المعابر.

غزة تحت القصف

كان وسم غزة تحت القصف قد تصدر موقع تويتر وأكد فيه نشطاء ومتابعون تضامنهم مع القطاع المحاصر.

“أين جمعيات حقوق الإنسان ومن يدعون الإنسانية من الهجوم على أطفال غزة” تساءلت مغردة.

الصحفية فاطمة فتوني تساءلت هل يسمح للعدوان أن يقتل ويسرق ويدمر ويشرد؟

الفلسطيني أحمد حجازي أكد أنه شاهد على العدوان وشاهد النساء والأطفال ضحايا الهجوم على غزة.

كما أضاف حجازي في تغريدة أخرى: “لم نتعافى بعد من العدوان الماضي والله تعبت قلوبنا”.

دعوات لنصرة غزة

لكن مغرداً آخر يدعى تامر مازن أكد أن لا فائدة من حملات التضامن الإلكترونية داعياً للمشاركة على الأرض.

وذكر مازن: “بدي تعرفوا إنو بدنا مشاركة فلسطينية وعربية على أرض الواقع وفي كل مكان لنصرة غزة”.

كما خاطب المغرد عماد الدين أهل الضفة والداخل داعياً إياهم لنصرة غزة والتخفيف عنها.

ونقل جهاد حلس في تغريدة له على تويتر نبأ اغتيال قائد عسكري وسط مدينة غزة وصورة لحمل جثمانه.

الكاتب الفلسطيني راضون الأخرس ذكر في تغريدة له: “هذا العدوان يستهدفنا جميعاً .. تنزق قلوبنا معه”.

كما ظهر أدهم أبو سلمية في مقطع فيديو ذكر فيه أن هذه العملية لم تختارها غزة إنما العدوان.

وأضاف أن هذا الهجوم بدأه العدوان ولم يختار الشعب هذه المواجهة.

كما غردت المتابعة آلاء الصديق بأن غزة خارج نطاق التنظير والأطفال لا يموتون من وجهات النظر.

وأشارت الصديق إلى أن أطفال غزة وأهلها يموتون لأسباب لا تخفى على أحد مشاركة وسم غزة تحت القصف.

مواقف دولية

كانت الولايات المتحدة قد دعت الجمعة إلى عدم التصعيد في قطاع غزة، وتجنب المزيد من العنف.

متحدث مجلس الأمن القومي جون كيربي ذكر أن واشنطن تعمل مع شركائها الإقليميين لاستعادة “الهدوء”.

كما أدانت كل من قطر وإيران القصف الذي يتعرض له غزة، وطالب الأردن بوقف “العدوان” فوراً.

أما الخارجية المصرية فذكرت أنها تجري اتصالات مكثفة على مدار الساعة بهدف احتواء الوضع في غزة والعمل على التهدئة.

وأدانت الجزائر وتونس بدورها الهجوم في حين حثت كل من الإمارات والبحرين مواطنيها هناك على أخذ الحيطة والحذر.

لكن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ذكر بأنه على اتصال بزملائهم على الأرض و”نحاول الحصول على إيضاحات”.

محمد أمين ميرة
محمد أمين ميرةhttps://www.mohtasar.com/p/muhammed-emin-mira.html
صحفي سوري وكاتب محرر في مواقع عربية وسورية منذ 2011 عمل في موقع الجزيرة مباشر والمجموعة الإعلامية السورية وراديو روزنة وحصل على جائزة أفضل قصة حقوقية في تركيا عام ٢٠٢١. أسس محمد أمين ميرة موقع مختصر mohtasar وهو حقوقي وعضو رابطة الصحفيين السوريين وصحفيي الشرق الأوسط ومنظمة العفو الدولية.

اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisement -

الأحدث